الصحة الفرنسية: الحكومة قد تفرض إغلاقاً عاماً ثالثاً على مستوى البلاد

شدد وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، على أن الحكومة لن تتوانى عن فرض إغلاق عام ثالث على مستوى البلاد، إذا استمرت أعداد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا بالارتفاع.
وقال فيران: “نحن لا نستبعد أي إجراء قد يكون ضرورياً لحماية السكان، وهذا لا يعني أننا اتخذنا قرارا، لكننا نراقب الوضع ساعة بساعة”.

وأشار إلى أن “عدد الإصابات الكبير الذي يسجل في البلاد يزيد من خطورة الوضع”، مؤكداً انه “يتم تسجيل 15 ألف إصابة جديدة يومياً في المتوسط، بعدما كنا قد تراجعنا إلى 11 ألف حالة”.

ولفت فيران، إلى أن “الهدف المتمثل بتسجيل 5 آلاف إصابة جديدة يوميا يتلاشى، والضغط على النظام الصحي لا يزال كبيراً، مع تسجيل 1500 حالة استشفاء جديدة يوميا، على الرغم من أن العدد الأكبر من هذه الحالات لا يستدعي نقله إلى قسم العناية المركزة”.

وأكد وزير الصحة الفرنسي، أنه “مستعد لاتخاذ الإجراءات اللازمة إذا ساء الوضع”، موضحا أن “الوضع مقلق منذ الآن في عدد من المقاطعات الواقعة في شرق البلاد، حيث أن عددا كبيرا من رؤساء البلديات في شرق فرنسا يناشدونه منذ أيام عدة بإعادة فرض إجراءات الإغلاق العام، إما على مستوى البلاد بأسرها أو على مستوى محلي، بعد عيد الميلاد”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.